إظهارات المتحدث باسم الإمارة الإسلامية حول شائعة إدارة الإستخبارات في إدارة كابل

إدعى يوم أمس الناطق باسم إدارة الإستخبارات في إدارة كابل في مؤتمر صحفي بأنهم القوا القبض في هرات بجنوب البلاد على أناس لهم صلة بالإمارة الإسلامية كانت لهم إرادة تدمير ” سد سلمى” وأتى هؤلاء من كويتا بباكستان وغيرها من الإدعاءات. تنفي الإمارة الإسلامية بأشد العبارات هذه الشائعة للعدو الذي يسعى الإساءة للمجاهدين وتعريفهم بأعداء […]

إدعى يوم أمس الناطق باسم إدارة الإستخبارات في إدارة كابل في مؤتمر صحفي بأنهم القوا القبض في هرات بجنوب البلاد على أناس لهم صلة بالإمارة الإسلامية كانت لهم إرادة تدمير ” سد سلمى” وأتى هؤلاء من كويتا بباكستان وغيرها من الإدعاءات.

تنفي الإمارة الإسلامية بأشد العبارات هذه الشائعة للعدو الذي يسعى الإساءة للمجاهدين وتعريفهم بأعداء منافع البلد وعملاء للآخرين، وتعتبرها محاولة مشؤومة وأن الأعداء غارقون في سيل من اليأس والهزيمة لذا يمدون أيديهم إلى الزبد، ويسعون تشويش وتشكيك الأذهان العامة تجاه المجاهدين الأبطال المحافظين والمنقظين للبلد.

يجب أن يفهم العملاء في كابل بأن الشعب الآن واعي وذكي جداً، يفرق جيداً بين ماحظفي البلد وبايعه، ويفرق بين الأحرار المستقلين وعملاء الأجانب، ومجرد افواهات وشائعات جوفاء لا تقدر أن تخدع الشعب صاحب الضمير اليقظ.

إدعى يوم أمس الناطق باسم إدارة الإستخبارات في إدارة كابل في مؤتمر صحفي بأنهم القوا القبض في هرات بجنوب البلاد على أناس لهم صلة بالإمارة الإسلامية كانت لهم إرادة تدمير ” سد سلمى” وأتى هؤلاء من كويتا بباكستان وغيرها من الإدعاءات..

تنفي الإمارة الإسلامية بأشد العبارات هذه الشائعة للعدو الذي يسعى الإساءة للمجاهدين وتعريفهم بأعداء منافع البلد وعملاء للآخرين، وتعتبرها محاولة مشؤومة وأن الأعداء غارقون في سيل من اليأس والهزيمة لذا يمدون أيديهم إلى الزبد، ويسعون تشويش وتشكيك الأذهان العامة تجاه المجاهدين الأبطال المحافظين والمنقظين للبلد.

يجب أن يفهم العملاء في كابل بأن الشعب الآن واعي وذكي جداً، يفرق جيداً بين ماحظفي البلد وبايعه، ويفرق بين الأحرار المستقلين وعملاء الأجانب، ومجرد افواهات وشائعات جوفاء لا تقدر أن تخدع الشعب صاحب الضمير اليقظ.

قاري محمديوسف احمدي

المتحدث باسم الإمارة الإسلامية

۱۴۳۴/۵/۲۱هـ ق

۱۳۹۲/۱/۱۳هـ ش ــ 2013/4/2 م