التفاصيل الأخيرة: مقتل 33 جندياً محتلاً وعميلاً، وإصابة 46 بجروح بليغة في هجمات كابل الاستشهادية

ajel

ajel
لحقت خسائر روحية ومادية فادحة بالعدو نتيجة الهجمات الاستشهادية التي نفذت صباح الباكر اليوم على مركز تموين مهم للعدو في مدينة كابل.

بدأت الهجمات في الساعة الرابعة والنصف فجراً ضمن سلسلة عمليات (خالد بن الوليد) على مقر المحتلين، ومركز تموين لحلف الناتو الواقع في منطقة “بلتشرخي” بالعاصمة كابل، وقد شارك في العمليات البطولية ثلاثة من أبطال مجاهدي الإمارة الإسلامية الاستشهاديين وهم: (حبيب الله من ولاية قندهار، صابر نورستاني، جميل من ولاية كابيسا).

بادئ ذي بدء قام المجاهد البطل (حبيب الله) بتفجير شاحنته المخففة بالمواد المتفجرة أمام مقر العدو، وبعد الانفجار دخل المجاهديْن الآخريْن المدججيْن بالأسلحة الخفيفة والثقيلة إلى مقر العدو، وبدؤوا بإطلاق النيران على المباني والتأسيسات داخل المقر.

يفيد الخبر بأنه نتيجة الهجمات إندلعت النيران في أكبر الذخائر اللوجستية، والتأسيسات العسكرية، ودمرت عشرات من الشاحنات والآليات التي كانت تنقل الأمتعة الغذائية واللوجستية إلى الجنود المحتلين.

وتظهر المعلومات الدقيقة بأن الانفجار الأول احتوى موقعاً كبيراً جداً، ونسف مباني كثيرة، وقتل فيه 33 جندياً محتلاً وعميلاً، وحراس المقر وغيرهم من الموظفين، وأصيب 46 آخرين بجراحات، وحالة معظهم خطيرة للغاية.

وقد انتهت العمليات في الساعة الثامنة صباحاً باستشهاد آخر المجاهدين، إنا لله وإنا إليه راجعون.

لقوة العملية وشدتها فقد العدو صوابه، وتعرض لتهور واضطراب بالغ، لكن العدو دائما يدعي القضاء على مثل هذه العمليات قبل الأوان، وتظهر خسائرها قليلة جداً أو تنكرها على الإطلاق! حتى وإن نسف المركز بأكمله!! لكن الضربات القاصمة القاضية يكون لها أثرها في أرض الواقع، وذلك ما يشاهده العدو بأم أعينه.

وسيواصل المجاهدون الأبطال في المستقبل شن مثل هذه العمليات القوية على مؤسسات ومقرات العدو المحتل والعميل، إن شاء الله تعالى.

2013-07-02