الصمود تحاور مسؤول (لجنة العمل لمنع الخسائر المدنیة) في الإمارة الإسلامیة

إنّ لحوق الخسائر في صفوف المدنیین في الحرب الجاریة واقع مؤلم في أفغانستان، ونسمع بین حین وآخر عن وقوع هذه الخسائر في أرواح المدنیین وأموالهم.
ومعظم هذه الخسائر یتسبب في وقوعها العدوّ، لأنه یتعّمد في تدمیر القرى والبیوت والممتلكات المدنیة بقصد ترویع الناس وفرض سیطرته علیهم.
والإمارة الإسلامیة تسعی دوماَ لمنع وقوع هذه الخسائر، وقد رفعت صوت المواطنین المدنیین المتضررین عن طریق الكشف عن جرائم العدوّ في هذا المجال. ودعت الإمارة الإسلامیة الإدارات العالمیة بما فیها (هیئة الأمم المتحدة) للعمل لمنع وقوعها، وقامت ببذل جمیع جهودها في هذا المجال.
وهناك جانب آخر من هذه الخسائر التي تقع جرّاء هجمات المجاهدین وتفجیراتهم لوسائل العدوّ.
وقد اتّخذت قیادة الإمارة الإسلامیة مواقف شدیدة لمنع وقوعها وجعلت هذا الأمر من أولویات عملها وأصدرت البیانات والتوصیات بشكل متواصل للمجاهدین للاحتیاط التامّ في هذا المجال. وبما أنّ هذا الأمر من الأمور الهامّة فقد وظّفت الإمارة الإسلامیة لجنة خاصة للعمل لمنع وقوع هذه الخسائر والتحقیق في حوادثها، وقد أجرت مجلة الصمود حواراً مع مسؤول هذه اللجنة الأخ (سرحدي) ندعوكم لقراءته:

الصمود: ما هو الهدف من إنشاء اللجنة التي ترأسونها:
سرحدي: الحمد الله رب العلمین، والصلاة والسلام علی إمام المجاهدین محمد وعلی آله وأصحابه أجمعین.
إنكم تعلمون أن معظم المناطق الریفیة الآن في أفغانستان تخضع لسیطرة الإمارة الإسلامیة وقد أنشأت الإمارة الإسلامیة لجاناً مختلفة لإدارة وتنظیم شؤون هذه المناطق، إلا أنّ هذه المناطق وأهلها تحت تهدید دائم حیث یستمرّ علیها قصف العدوّ وإعمال أنواع أخری من الضغوط الروحیة والجسمیة، وینتج عن كلّ هذا وقوع الخسائر في صفوف المدنیین.
ویحدث أحیاناً أن یتضرر الناس من بعض علمیات المجاهدین من غیر إرادة المجاهدین لإلحاق الأضرار بالمدنیین. وبما أنّ عامة الناس في هذه المناطق یرجعون لحل مشاكلهم والنظر في قضایاهم إلی الإمارة الإسلامیة، فرأت قیادة الإمارة الإسلامیة إدراكاً لمسؤولیتها الشرعیة إنشاء لجنة خاصة للعمل في منع وقوع الخسائر في المدنیین والتحقیق في الحوادث التي تحدث في هذا المجال ومعاقبة المتسببین بعد النظر والتحقیق في القضایا المرتبطة. وتعمل هذه اللجنة لاتخاذ جمیع التدابیر اللازمة لمنع وقوع وتكرار هذه الحوادث.
الصمود: ما هي صلاحیاتكم في جرّ مسببيّ وقوع الخسائر في صفوف المدنیین إلی المحكمة؟ وما هي لائحة عملكم؟
سرحدي:إنّ لجنتنا خُوّلت صلاحیات كاملة في هذا المجال، ونحن نعمل وفق اللائحة التي نظّمتها الإمارة الإسلامیة نذكرلكم بعض موادها علی سبیل المثال:
1 – من مسؤولیات هذه اللجنة النظر والتحقیق في حوادث الخسائر التي ترجع نسبتها إلی المجاهدین، ورفع تقاریر كاملة عنها إلی قیادة الإمارة الإسلامیة.
2 – النظر والتحقیق في جمیع حوادث الخسائر المدنیة من قِبَل قوّات العدوّ، وتوثیق تلك الخسائر ورفع التقاریر عنها إلی
لجنة الأمور العسكریة لاتّخاذ التدابیر اللازمة في هذا الشأن.
3 – التحقیق مع مرتكبيّ الجرائم في صفوف المجاهدین و تقدیمهم إلی المحكمة الشرعیة للمعاقبة في حالة ثبوت الجریمة وإدانتهم بها.
هذه بعض مواد اللائحة التي نُظّمَت في 16 بنداً .
الصمود: ما هي إنجازاتكم في هذا المجال ؟
سرحدي: لقد قامت لجنتنا بالتحقیقات فیما یقرب من 200 قضیة، ولازالت التحقیقات مستمرّة في بعضها ، كما جلبنا عدّة أشخاص إلی المحكمة للتحقیق معهم.
الصمود: كیف تتعاملون مع حوادث الخسائر المدینة التي تحدث من قِبَل العدوّ؟
سرحدي: نسعی من كلّ الطرق الممكنة لمعرفة الحقائق في الحوادث، وفي ضوء معلوماتنا الكاملة نواصل العمل في اتخاذ التدابیر اللازمة. وقد كلّفت اللجنة العسكریة جمیع مسؤولي الولایات ومسؤولي اللجان فیها بالتعاون معنا في معرفة الحقائق المرتبطة بالحادثة ومعرفة مرتكبیها.
وإذا وقعت أیة حادثة للخسائر في صفوف المدنیین نرسل وفداً إلی الموقع لتقصّي الحقائق فیها، وتوفّر لنا اللجنة العسكریة المصاریف اللازمة لما یلزم فعله في موقع الحادث. ولكی یسهل علی الناس الاتصال بنا فقد أعلنّا للناس رقماً للهاتف وهو 0093707918384 وعنواناً للبرید الإلكتروني وهو ([email protected] ).
الصمود: كیف تتعاملون مع ذوي الضحایا المدنیین؟
سرحدي: إنّ الإمارة الإسلامیة تسعی إلی مواساة أُسر الضحایا وتساعدهم بما في وسعها من المساعدة المادیة.
الصمود: ما هي تدابیركم للحّد من وقوع الخسائر المدنیة؟
سرحدي:إنّ المنع التام لوقوع الخسائر المدنیة في الحرب أمر شبه غیر ممكن، ولكننا نبذل جمیع مساعینا للحدّ منها وتقلیلها إلی أدنی الحدود. وهذا الأمر في أولویات عمل الإمارة الإسلامیة ومجاهدیها في الجبهات. ولذلك نری الخسائر المدنیة في هذه الحرب أقلّ من أیة حرب أخری. ولكنّ هذا لا یكفی، ونحن نسعی بكل الوسائل والأسالیب إلی منع وقوعها بالكامل.
الصمود: بماذا توصون المجاهدین وعامّة أفراد الشعب في حال وقوع الخسائر المدنیة؟ وماهي المساعدة التي ترجونها منهم؟
سرحدي: إننا وظفنا الأفراد المخلصین في كل مدیریة لتوثیق كیفیات الحوادث، كما أعلنّا رقماً للهاتف وعنواناً للبرید الإلكتروني، فنرجو من عامة الناس إطلاعنا بحوادث وقوع الخسائر المدنیة في حال وقوعها – لا سمح الله تعالی- لكی یسهل علینا الوصول إلی تلك الحوادث.
ویجدر بالذكر أنّ معظم الخسائر لا تقع بسبب عدم احتیاط المجاهدین، بل سببها عدم احتیاط الناس وعدم أخذهم بالتوصیات التي یعلنها المجاهدون لعامة الناس. فعلی سبیل المثال تخرج القوات الأمریكیة إلی بعض المناطق مرّة في الشهر، وحین تنتشر هذه القوات في تلك المناطق یزرع لها المجاهدون الألغام والعبوات الناسفة في الطرقات وأماكن مرورها، ویطلب المجاهدون في تلك الأیام من عامة الناس أن لا یسبقوا القوات الأمریكیة بسیّاراتهم ووسائلهم لكی لایكونوا ضحیّة تلك الألغام.
وكذلك یطلب المجاهدون من عامة الناس أن لا یقتربوا من القوات الأمریكیة والحكومیة لكی لا یتضرّروا من الضربات والهجمات التي یوجّهها المجاهدون إلی تلك القوات. إلاّ أن بعض الناس لا یأخذون بهذه التوصیات والتدابیر الاحتیاطیة، فیتعرّضون للأخطار، ویتحمّلون الخسائر من جانب ویعرقلون عملیات المجاهدین من جانب آخر، فنرجو من عامّة الناس مراعاة توصیات المجاهدین وتدابیرهم الاحتیاطیة بشكل جّدي للتجَنّب من التعرض للأخطار والأضرار.
الصمود: هل یمكنكم أن تذكروا لنا باختصار بعض الحوادث التي یكون المجاهدون قد تسببوا فیها، وتكونون قد تابعتهم قضیتهم عدلیاً؟
سرحدي: نعم، حدثت من هذا النوع حادثتان في ولایة (قندهار) وأربع حوادث في ولایة (هلمند) وواحدة في ولایة(وردگ) وواحدة في (زابل) وواحدة في ولایة (فاریاب). إننا نتأسف في التوّرط الجزئي لأفراد المجاهدین فیها، وقد رتّبنا ملفّات أولئك المتوّرطین في تلك الحوادث، وعما قریب سنسلّمها إلی المحكمة الشرعیة إن شاء الله تعالی .
الصمود: شكراً لكم علی إتاحتكم الفرصة لمجلة الصمود للقّاء بكم وإجابتكم علی أسئلتها.
سرحدي: ونشكركم أنتم أیضا علی توجیهكم المسؤولین إلی مسؤولياتهم، وعلی تنبّهكم إلی قضایا الشعب ومشاكله، ونسأل الله أن یتقبل منكم خدماتكم الإعلامیة للجهاد والمجاهدین.