انسحاب القوات الألمانية من أفغانستان خطوة جيدة!

كلمة اليوم لقد انسحبت القوات الألمانية من بلادنا أمس، ضمن سلسلة إنسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان. وقد جاء الإعلان عن الانسحاب الكامل للقوات الألمانية من أفغانستان في تغريدة لوزيرة الدفاع الألمانية “آنا جريت كرمب كيرنباور” علی تویتر. لقد واجهت القوات الألمانية – التي اجتاحت أفغانستان في مهمة غير شرعية منذ شهر يناير 2002- مقاومة شرسة […]

كلمة اليوم

لقد انسحبت القوات الألمانية من بلادنا أمس، ضمن سلسلة إنسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان.

وقد جاء الإعلان عن الانسحاب الكامل للقوات الألمانية من أفغانستان في تغريدة لوزيرة الدفاع الألمانية “آنا جريت كرمب كيرنباور” علی تویتر.

لقد واجهت القوات الألمانية – التي اجتاحت أفغانستان في مهمة غير شرعية منذ شهر يناير 2002- مقاومة شرسة من قبل الشعب الأفغاني المجاهد، مما أدی إلى مقتل (59) جندياً ألمانياً ومئات الجرحى، وفق اعترافاتهم.

وقد ارتكبت تلك القوات جرائم حرب في أفغانستان عموما ومحافظة قندوز خصوصا، حيث قَتَلَت في حادثة واحدة (30) مدنيا وجَرَحَت العشرات باستهداف صهريجي وقود في عام 2009.

إنها لخطوة جيدة الآن، حيث سحبت ألمانيا جميع قواتها من أفغانستان؛ لأن ألمانيا والأفغان تربطهم علاقات جيدة منذ بداية الحرب العالمية الأولى، وكبادرة شكر منها، فقد عالجت ألمانيا عشرات الآلاف من الأطفال الأفغان في ألمانيا بمساعدتها، وهو تعامل إنساني جيد والأفغان ممتنون لذلك.

إن إمارة أفغانستان الإسلامية في حين أنها تشيد بانسحاب القوات الألمانية من أفغانستان، فهي تعتبر استقلال وسيادة بلادها حقًا أساسيًا للشعب الأفغاني، وتعتبر إنهاء الاحتلال في صالح أفغانستان والمنطقة بأسرها.