بيان الإمارة الإسلامية بمناسبة الذكرى (26) لطرد القوات السوفيتية المحتلة من البلاد

يصادف اليوم ذكرى انهزام القوات السوفيتية المحتلة قبل 26 سنة (عام 1367 هـ ش)، في مثل هذا اليوم انهزمت القوات السوفيتية الحمراء بعد احتلال بلادنا لـ 10 سنوات وسحبت جميع جنودها من ترابنا بعد هزيمة نكراء.
القوات السوفيتية المحتلة التي احتلت أرض أفغانستان الطاهرة بدعوة ومساندة عدد من عملاء الداخل المتخلفين، طردت من أفغانستان ولم تتمكن فقط من هضم أفغانستان بل قتل آلاف جنودها، وجرح عشرات الآلاف الآخرين، ودمر اقتصادها، كما انكسرت عقيدة قواتها القتالية، وانهارت إمبراطورية الإتحاد السوفيتي للأبد.

في الوقت الذي نبارك شعبنا المسلم، المجاهد والغيور بمناسبة ذكرى يوم هزيمة قوات الإتحاد السوفيتي، نذكر في الوقت نفسه للمحتلين الأمريكيين الحاليين وعملائهم الداخليين بأن أفغانستان مقبرة الغزاة لا زالت بإمكانها تلقين درس مناسب لأي محتل طاغي، وليس ببعيد أن نلقي الاستعمار الأمريكي مثل الشيوعيين إلى حفرة الهلاك، وننجي بديننا وبلادنا وشعبنا من هذا الأفعى الأسود.

تاريخيا أصبح أفغانستان سببا لزوال كل إمبراطورية طاغية، فقبل الأمريكان انهزمت قوات أكثر تجهيزا وقوة والتي كانت مناطق سكنهم عند حدودنا، مع ذلك انهزمت تلك القوات هزيمة نكراء ولم تتمكن لليوم من جبيرة خسائرهم.

في الظاهر أعلن الأمريكيون هزيمتهم واعتبروا عام 2014 م عام هزيمتهم، لكن الأفغان سيستمرون في جهادهم ومبارزتهم حتى خروج جميع القوات العسكرية المحتلة بشكل تام وحقيقي من أرض أفغانستان الطاهر، وحتى ينعم الأفغان بنظام إسلامي خالص في ظل أصولنا ومعتقداتنا الدينية.

نحن على يقين بأن جميع تلك الوجوه العميلة والمرتزقة الواقفة في صف الاحتلال الأمريكي الذين لم يعتبروا من المصير المذل للشيوعيين السابقين، أنهم سيندمون على أفعالهم وسيقفون منحني الرؤوس أمام الشعب الأفغاني المظلوم للاستجواب عن جناياتهم التي ارتكبوها طوال الـ 14 عاما. إن شاء الله.

إمارة أفغانستان الإسلامية
‏1436‏/04‏/26 هـ ق
۲۶/۱۱/۱۳۹۳هـ ش ــ 2015/2/15م