بيان الإمارة الإسلامية حول إحراق المصحف الشريف من قبل الجنود الأمريكيين في قاعدة باغرام الجوية

الأربعاء، ۲۹ ربيع‌الأول ۱٤۳۳

الأربعاء, 22 فبراير 2012 06:45

قام الجنود الأمريكيون ليلة البارحة مرة أخرى بإحراق أقدس المقدسات الإسلامية (المصحف الشريف) إهانة له وفق عادتهم وخصلتهم الوحشية، وجرحوا بذلك علاوة على الأفغان مشاعر مليارد ونصف مليارد من المسلمين من سكان العالم، وهذه هي المرة العاشرة العلنية تقريبا منذ الإحتلال الأمريكي الغاشم لأفغانستان حيث يقوم المحتلون الأمريكيون بمثل هذه الأعمال والجرائم الشنيعة والوحشية ويهينون المقدسات الإسلامية في أفغانستان، وفي كل مرة يظهر المسلمون الأفغان رد فعل عنيف تجاه ذلك ذوداً ودفاعا عن مقدساتهم الدينية ويقومون بتظاهرات واحتجاجات واسعة في جميع أنحاء البلد.

أما الإدارة العميلة التي أوجدت في أفغانستان بأمر من الأمريكيين، فبدلا من أن تمنع وتندد مثل هذه الجرائم الوحشية التي يرتكبها الأمريكيون المحتلون خلافا لمعتقدات الشعب الأفغاني المتدين، تقوم باضطهاد المتظاهرين الثائرين واستهدافهم بالنيران الحية وإبادتهم في الطرق والشوارع لغرض التوافق مع الأمريكيين وتؤذي الأفغان المسلمين دفاعا عن الأعمال البشعة للمحتلين.

منذ بداية هذا العام الجاري إلى الآن هذه هي الجريمة الغير الإنسانية والغير الأخلاقية الثالثة التي يرتكبها الجنود الأمريكيون الغزاة في تحدي صارخ للمعتقدات والتقاليد والثقافة الإسلامية للشعب الأفغاني المسلم، فهم علاوة على إهانة قتلى الأفغان والإساءة إليهم قاموا بالعدوان والتجاوز على الأطفال المعصومين وأحرقوا فتية أفغان بنيران في غارة جوية.

إن إمارة أفغانستان الإسلامية في حين تندد بشدة إهانة المصحف الشريف وإحراقه من قبل المحتلين الأمريكيين، تنادي المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان بأن تمنع و تسد وجه هذه الأعمال الوحشية التي يرتكبها الأمريكيون نظراً لمسئوليتها الإنسانية والأخلاقية وأن تطالب المجازاة للمجرمين التاريخيين بسبب جرائمهم التي يرتكبونها خلافا للكرامة الإنسانية .

إمارة أفغانستان الإسلامية

29-3-1433هـ

21-2-2012م

الأربعاء، ۲۹ ربيع‌الأول ۱٤۳۳

الأربعاء, 22 فبراير 2012 06:45

قام الجنود الأمريكيون ليلة البارحة مرة أخرى بإحراق أقدس المقدسات الإسلامية (المصحف الشريف) إهانة له وفق عادتهم وخصلتهم الوحشية، وجرحوا بذلك علاوة على الأفغان مشاعر مليارد ونصف مليارد من المسلمين من سكان العالم، وهذه هي المرة العاشرة العلنية تقريبا منذ الإحتلال الأمريكي الغاشم لأفغانستان حيث يقوم المحتلون الأمريكيون بمثل هذه الأعمال والجرائم الشنيعة والوحشية ويهينون المقدسات الإسلامية في أفغانستان، وفي كل مرة يظهر المسلمون الأفغان رد فعل عنيف تجاه ذلك ذوداً ودفاعا عن مقدساتهم الدينية ويقومون بتظاهرات واحتجاجات واسعة في جميع أنحاء البلد.

أما الإدارة العميلة التي أوجدت في أفغانستان بأمر من الأمريكيين، فبدلا من أن تمنع وتندد مثل هذه الجرائم الوحشية التي يرتكبها الأمريكيون المحتلون خلافا لمعتقدات الشعب الأفغاني المتدين، تقوم باضطهاد المتظاهرين الثائرين واستهدافهم بالنيران الحية وإبادتهم في الطرق والشوارع لغرض التوافق مع الأمريكيين وتؤذي الأفغان المسلمين دفاعا عن الأعمال البشعة للمحتلين.

منذ بداية هذا العام الجاري إلى الآن هذه هي الجريمة الغير الإنسانية والغير الأخلاقية الثالثة التي يرتكبها الجنود الأمريكيون الغزاة في تحدي صارخ للمعتقدات والتقاليد والثقافة الإسلامية للشعب الأفغاني المسلم، فهم علاوة على إهانة قتلى الأفغان والإساءة إليهم قاموا بالعدوان والتجاوز على الأطفال المعصومين وأحرقوا فتية أفغان بنيران في غارة جوية.

إن إمارة أفغانستان الإسلامية في حين تندد بشدة إهانة المصحف الشريف وإحراقه من قبل المحتلين الأمريكيين، تنادي المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان بأن تمنع و تسد وجه هذه الأعمال الوحشية التي يرتكبها الأمريكيون نظراً لمسئوليتها الإنسانية والأخلاقية وأن تطالب المجازاة للمجرمين التاريخيين بسبب جرائمهم التي يرتكبونها خلافا للكرامة الإنسانية .

إمارة أفغانستان الإسلامية

29-3-1433هـ

21-2-2012م

Read more http://www.shahamat-arabic.com/index.php?option=com_content&view=article&id=17940:2012-02-22-02-15-28&catid=2:officiale-statmenst&Itemid=4