بيان الإمارة الإسلامية حول مزيد من تعذيب المعتقلين من قبل نظام كابل الجديد

alemarah loudspeaker
في موجة جديدة من التعامل الظالم مع المعتقلين من قبل المسؤولين الوحشيين لنظام كابل الجديد ذو الرأسين بدأ مرة أخرى إيذاء عدد كبير من المعتلقين المظلومين بشكل منتظم، ويُعامَلون خلافاً لجميع القيم الإسلامية والإنسانية والأفغانية.
تعرض لهذا النوع من التعامل 300 من المعتقلين في السجن المركزي بهلمند (محبس لشكرغاه) حين داهمت مجموعة مشتركة من عناصر الجيش والشرطة والإستخبارات الجناح السياسي من السجن المذكور بعد منتصف الليل بهدف نقل المعتقلين إلى سجن بل تشرخي في كابل، كان الجنود الظالمون يخرجون السجناء من غرفهم بشكل فظيع ومهين، وبطريقة وحشية جداً كانوا ينقلونهم من الجناح إلى مكان آخر، وكان من الأعمال الأكثر افتضاحاً بأنهم من أجل إهانتهم، كانوا يمسكون العلماء وكبار السن من المعتقلين من لحاهم ويجرونهم إلى المكان المحدد.
وحين يصل هؤلاء المعتقلين إلى سجن بل تشرخي، يبكي النزلاء المتواجدون على حالهم حيث يرون علمائهم ووجهاءهم في حالة جسمانية سيئة مغبرين وحاسرين وحافيين وأجسامهم ملطخة بالدماء نتيجة الضرب المبرح والتعذيب.
ينوي نظام كابل نقل هؤلاء المعتقلين مثل بقية السجناء المنقولين من سجون الولايات إلى سجن بجرام السيئ الصيت.
 
بحسب المعلومات الموثوقة حتى الآن كل من تم انتقالهم إلى سجن بجرام يتم معاملة سيئة للغاية معهم، ويذوقون أنواعا من التعذيب.
ولذلك وفق الأنباء الواردة قام مئات من نزلاء سجن بجرام بالإضراب من الطعام منذ ثلاثة أيام، والحالة الصحية للعدد كبير منهم مقلقة.
 
قمنا بنشر بيان في الثامن من شهر مارس الجاري حول تعذيب المعتقلين، واعتبرنا أفعال نظام كابل الظالم بهذا الخصوص خطة مدروسة وممنهجة، وعلى الرغم من مناشدة  الإدارات الدولية المحايدة، والصليب الأحمر، ومدافعي حقوق الإنسان لازال يتم التعامل الوحشي مع السجناء بشكل منتظم، ولم تسع أية جهة لمنعه، إن يوناما، وبعض جمعيات حقوق الإنسان في تقاريرها المنشورة نسبت الظلم بشكل عمدي إلى المجاهدين عدة مرات. وفي سلسلة براءتها لمسؤولي إدارة كابل من الأعمال ضد الإنسانية فإن هؤلاء المسؤولين تشجعوا للقيام بمزيد من القسوة والوحشية في حق السجناء العزل، وإن تلك الإدارات حتى الآن لم توضح بأن الإفراط في الظلم الشديد الحاصل في حق السجناء الأبرياء، هل هو بسبب عدم كفاية الإدارة المشتركة في كابل أم أنه جزء من الخطة المطرحة.
إن إمارة أفغانستان الإسلامية تحذر جميع موظفي نظام كابل العسكريين والمدنيين وبشكل خاص تحذر الإدارات والأشخاص المتورطين في تعذيب السجناء بأن يكفوا من التعذيب والإيذاء والتعامل السيئ مع المعتقلين المظلومين، وإلا فإن مجاهدين الإمارة الإسلامية سيقدمون بإتخاذ كافة التدابير اللازمة لنيلكم جزاء أعمالكم المشينة، وسيختصون جانباً من عملياتهم لإبادة أولئك الأشخاص والإدارات التي لها يد في التعذيب والتنكيل بالمعتقلين.
إمارة أفغانستان الإسلامية
۱۱/۶/۱۴۳۶هـ ق
۱۱/۱/۱۳۹۴هـ ش ــ 2015/3/31م