تعزية الإمارة الإسلامية بشأن مقتل 53 مواطنا في حادث مروري بولاية غزني

الأحد، ۰۱ ذوالقعدة ۱٤۳۳

الأحد, 16 سبتمبر 2012 22:40

تلقينا ببالغ الأسى والحزن مقتل 53 فرداً من المواطنين المسافرين وإصابة خمسة آخرين في حادث مروري مروع في منطقة سبين بند بمديرية اوبند بولاية غزني، والذي ألمنا وأحزنناً جميعاً، فإن الإمارة الإسلامية تقدم أعلى مراتب التعزية والمواساة لأسر الضحايا، وترى نفسها شريكة معهم في هذه المصيبة العظمى وتشاركهم الأحزان، وتسأل المولى عز وجل أن يرزق جميع المتوفين في هذا الحادث الفردوس الأعلى، وأن يلهم أهليهم وذويهم الصبر والسلوان،

وبما أن الناحية المرورية والمواصلاتية بالحكومة العميلة مليئة بالخلل وعدم الكفاءة وحياة المواطنين لاقيمة لها عند مسؤلي الحكومة؛ لذلك فإن عدد هذه الحوادث تزداد من يوم لآخر، وإن الإدارة العميلة لاتهتم بذلك أصلاً؛ فيجب على مواطنينا الذين على عاتقهم مسؤولية اتحاد المواصلات، وسائقي السيارات والحافلات أن يكونوا حذرين ومتبهين لأقصى درجة، لأنه بمجرد زلة صغيرة تحدث كارثة عظيمة، وتتعرض حياة عدد كبير من الناس للخطر إننا ننادي جميع اتحاديات المواصلات بألا تسمح في نقاباتهم بالسواقة، ونقل المسافرين إلا لأولئك السائقين المهرة والذين يكونون محتاطين في السياقة ويعرفون جيداً أصول المرور وقوانينها، ويكون أناس سالمين روحاً وجسماً، ولا يعانون من أمراض ومشاكل عقلية، ولا يكونوا من مدمني السجائر والمخدرات.

 

ومن جهة أخرى ننادي جميع السائقين بأن يكونوا محتاطين للغاية أثناء قيادة السيارات، وأن يجتنبوا السرعة والعجلة، ولايقوموا بالقيادة الخاطئة ولا يتسابقوا مع بقية السائقين، وأن يسوقوا السيارات حينما يكونون متحكمين على أنفسهم بشكل كامل، فالمذكورون أعلاه جميعهم يحملون مسؤلية عظيمة تجاه حياة الناس وتجاه رب الناس حيث يجب عليهم أن يدركوا عظمة مسئوليتهم ولايتسببوا في حدوث مثل هذه الحوادث المروعة في المستقبل.

وإن الإمارة الإسلامية تقدم مرة أخرى تعزيتها ومواساتها لأسر ضحايا حادثة يوم أمس وترجوا من الله عزوجل أن يحفظ مواطنينا عن مثل هذه الأحداث المؤلمة في المستقبل، آمين يارب العالمين.

إمارة أفغانستان الإسلامية

28/ 10/ 1433هـ ق

25/ 6/ 1391هـ ش

15/ 9/ 2012 م

الأحد، ۰۱ ذوالقعدة ۱٤۳۳

الأحد, 16 سبتمبر 2012 22:40

تلقينا ببالغ الأسى والحزن مقتل 53 فرداً من المواطنين المسافرين وإصابة خمسة آخرين في حادث مروري مروع في منطقة سبين بند بمديرية اوبند بولاية غزني، والذي ألمنا وأحزنناً جميعاً، فإن الإمارة الإسلامية تقدم أعلى مراتب التعزية والمواساة لأسر الضحايا، وترى نفسها شريكة معهم في هذه المصيبة العظمى وتشاركهم الأحزان، وتسأل المولى عز وجل أن يرزق جميع المتوفين في هذا الحادث الفردوس الأعلى، وأن يلهم أهليهم وذويهم الصبر والسلوان،

وبما أن الناحية المرورية والمواصلاتية بالحكومة العميلة مليئة بالخلل وعدم الكفاءة وحياة المواطنين لاقيمة لها عند مسؤلي الحكومة؛ لذلك فإن عدد هذه الحوادث تزداد من يوم لآخر، وإن الإدارة العميلة لاتهتم بذلك أصلاً؛ فيجب على مواطنينا الذين على عاتقهم مسؤولية اتحاد المواصلات، وسائقي السيارات والحافلات أن يكونوا حذرين ومتبهين لأقصى درجة، لأنه بمجرد زلة صغيرة تحدث كارثة عظيمة، وتتعرض حياة عدد كبير من الناس للخطر إننا ننادي جميع اتحاديات المواصلات بألا تسمح في نقاباتهم بالسواقة، ونقل المسافرين إلا لأولئك السائقين المهرة والذين يكونون محتاطين في السياقة ويعرفون جيداً أصول المرور وقوانينها، ويكون أناس سالمين روحاً وجسماً، ولا يعانون من أمراض ومشاكل عقلية، ولا يكونوا من مدمني السجائر والمخدرات.

 

ومن جهة أخرى ننادي جميع السائقين بأن يكونوا محتاطين للغاية أثناء قيادة السيارات، وأن يجتنبوا السرعة والعجلة، ولايقوموا بالقيادة الخاطئة ولا يتسابقوا مع بقية السائقين، وأن يسوقوا السيارات حينما يكونون متحكمين على أنفسهم بشكل كامل، فالمذكورون أعلاه جميعهم يحملون مسؤلية عظيمة تجاه حياة الناس وتجاه رب الناس حيث يجب عليهم أن يدركوا عظمة مسئوليتهم ولايتسببوا في حدوث مثل هذه الحوادث المروعة في المستقبل.

وإن الإمارة الإسلامية تقدم مرة أخرى تعزيتها ومواساتها لأسر ضحايا حادثة يوم أمس وترجوا من الله عزوجل أن يحفظ مواطنينا عن مثل هذه الأحداث المؤلمة في المستقبل، آمين يارب العالمين.

إمارة أفغانستان الإسلامية

28/ 10/ 1433هـ ق

25/ 6/ 1391هـ ش

15/ 9/ 2012 م

Read more http://www.shahamat-arabic.com/index.php?option=com_content&view=article&id=20774:—–53——&catid=2:officiale-statmenst&Itemid=4