تقرير مخابراتي أمريكي‏: ‏تراجع أمريكا كقوة عظمي وحيدة وتصدر آسيا‏..‏ وصعود مصر وتركيا وإيران

توقع تقرير مخابراتي أمريكي تراجع الولايات المتحدة عن وضعها الحالي كقوة عظمي وحيدة في العالم‏,‏ لكنها ستحتفظ بالصدارة بين قوي متكافئة متعددة بحلول عام‏.2030‏

وأشار التقرير الذي أعده مجلس المخابرات الوطني إلي أن الصين ستحتل الصدارة كأكبر قوة اقتصادية في العالم الذي سيكون أكثر اضطرابا, حيث ستتفوق علي أمريكا بحلول.2020
وقال المجلس, في أول تقييم له خلال4…

توقع تقرير مخابراتي أمريكي تراجع الولايات المتحدة عن وضعها الحالي كقوة عظمي وحيدة في العالم‏,‏ لكنها ستحتفظ بالصدارة بين قوي متكافئة متعددة بحلول عام‏.2030‏

وأشار التقرير الذي أعده مجلس المخابرات الوطني إلي أن الصين ستحتل الصدارة كأكبر قوة اقتصادية في العالم الذي سيكون أكثر اضطرابا, حيث ستتفوق علي أمريكا بحلول.2020
وقال المجلس, في أول تقييم له خلال4 سنوات بهدف تشكيل التفكير الإستراتيجي الأمريكي, إن واشنطن من المحتمل أن تظل اللاعب الرئيسي خلال العقدين المقبلين بفضل دورها في حل الأزمات العالمية وقوتها التكنولوجية وقوتها الناعمة التي تجذب الأجانب إليها. ومع ذلك, استبعد التقرير إمكانية أن تحل الصين محل الولايات المتحدة كقوة دولية بزعم أن العالم لن يرضي بتراجع الدور الأمريكي المؤثر في الشئون الدولية. وأضاف إذا فشلت بكين في الانتقال كنموذج اقتصادي مستقر ومتجدد, فسوف تظل لاعبا رئيسيا في آسيا, لكنه نفوذها لن يتصاعد. وأوضح أن أوروبا واليابان وروسيا من المتوقع أن تعاني من تراجع اقتصادي.
وأشار إلي احتمالات أن يشهد عام2030 تفوقا كبيرا للدول الآسيوية علي نظيرتها في أمريكا الشمالية وأوروبا في الناتج المحلي الإجمالي وتعداد السكان وفي الإنفاق العسكري والاستثمار في المجال التكنولوجي. وتوقع التقرير صعود دول مثل مصر وكولومبيا وإندونيسيا والمكسيك وجنوب إفريقيا وتركيا وإيران, رغم استمرار تباطؤ النمو الاقتصادي في أوروبا واليابان وروسيا.
وأضاف أن تعداد العالم سيصل إلي8.3 مليار في2030, والذي يقدر حاليا7.1 مليار, موضحا أن معدل الأعمار سيرتفع.وأوضح التقييم أن العالم سيشهد طبقة متوسطة آخذة في التوسع, ولأول مرة لن تكون أغلبية سكان العالم من الفقراء.
وقال إن80% من الصراعات المسلحة والعرقية ستحدث في المجتمعات الشابة التي يشكل الشباب أغلبيتها السكانية, كل هذه المجتمعات ستتراجع وستظل الصراعات في أفريقيا كما هي. وأوضح أن باكستان وأفغانستان ستظل من المجتمعات الشابة بحلول العام المذكور. ووجد التقرير أن الشرق الأوسط سيصبح مكانا مختلفا مع ارتفاع أعمار الشباب الذين قاموا بثورات الربيع العربي, مشيرا إلي ارتفاع نسب عدم الاستقرار في الدول التي توجد بها صراعات عرقية وتوترات أخري مثل البحرين والعراق وليبيا وسوريا واليمن.
وفي غضون ذلك, وصلت مفاوضات تجنب الهاوية المالية التي تهدد الاقتصاد الأمريكي إلي مرحلة الشلل, بسبب إصرار الجمهوريين علي الضغط علي الرئيس الأمريكي باراك أوباما من أجل إقرار مزيد من التخفيضات في الإنفاق العام بينما يصر البيت الأبيض علي ضرورة موافقة الجمهوريين بشكل ضمني علي رفع الضرائب علي الدخول المرتفعة. وقام أوباما بزيارة إلي ولاية ميشيجن لمناقشة مفاوضات الهاوية المالية الجارية وتشريع أثار غضب نقابات العمال في الولاية, مركز الحركة العمالية في الولايات المتحدة.
وصل أوباما إلي ميشيجن قادما من واشنطن, حيث لا تزال المحادثات البطيئة حول الهاوية المالية تتصدر جدول الأعمال. وقال أوباما للعاملين في المصنع إن استراتيجيته الاقتصادية هي أكثر الخطط نفعا للطبقة المتوسطة. وقال الرئيس الأمريكي إن جهوده تهدف إلي تقليص العجز في الميزانية الاتحادية بطريقة متوازنة ومسئولة.
ويرفع أوباما باستمرار معدلات الضرائب المفروضة علي الطبقة الأعلي دخلا باعتباره سبيلا لتقليص العجز. ويعارض الجمهوريون الذين يسيطرون علي مجلس النواب الأمريكي رفع الضرائب, فيما توقفت المحادثات إلي حد كبير حول تجنب إجراءات لتطبيق زيادات واسعة في ضرائب الدخل وخفض في الموازنة تدخل حيز التنفيذ في يناير المقبل.
المصدر: الأهرام

Read more http://www.shahamat-arabic.com/index.php?option=com_content&view=article&id=23667:2012-12-12-17-34-37&catid=6:worldmedia&Itemid=9