خبر عاجل، مقتل قائدين و14 جندياً نتيجة هجوم استشهادي في مدينة شرنه بولاية بكتيكا

يفيد الخبر الواصل من ولاية بكتيكا عن وقوع خسائر مادية وروحية فادحة في صفوف العدو نتيجة هجمات بطولية في مدينة شرنه مركز ولاية بكتيكا.

حسب المصدر: في الساعة الخامسة من عصر يوم أمس كانت قافلة مشتملة على 15 آلية للشرطة والجيش وموظفي الاستخبارات متوقفة في مدينة شرنة مركز الولاية المذكورة، إذ تعرضت لهجوم مباشرة من قبل اثنين من مجاهدي الإمارة الإسلامية الاستشهاديين.

نفذ الهجوم المجاهد (محمد معصوم من ولاية بكتيكا) والمجاهد (سيد سعيد من ولاية زابل)، حيث استمر لمدة ساعة كاملة.

يفيد مصدر موثوق بأنه نتيجة الهجوم الشرس قتل قائدان (أصغر وصديق) و9 من عناصر الشرطة، و5 موظفين استخباراتيين، وأصيب عدد كبير آخر بجروح.

وعلاوة على ذلك فقد دمرت 4 سيارات رينجر بشكل كامل، حيث لازال حطامها باقياً في موقع الحادث حتى الآن.

وبعد الهجوم البطولي نال كلا المجاهدين درجة الشهادة السامية، إنا لله وإنا إليه راجعون.

2013-07-06