رد الإمارة الإسلامية حول الإعلان الأخير لحلف الناتو

أعلن الحلف العسكري لدول الاحتلال (الناتو) يوم أمس في مدينة أنطاليا التركية بأنهم سوف يبقون قواتهم الاحتلالية إلى ما بعد عام 2016 في أفغانستان.
نحن نستنكر بشدة هذا الإعلان للقوات الاحتلالية، الأفغان غير مستعدين بأي شكل من الأشكال قبول القوات الاحتلالية في بلدهم تحت أي مسمى ليوم واحد.
يسعى الاحتلاليون في أفغانستان تجنب تعرض جنودهم وموظفيهم من هجمات وضربات المجاهدين، وتقدم إلى أتون الموت عملائهم بدلا من أنفسهم.
لكن مجاهدي الإمارة الإسلامية لديهم خطط بأن يجزي أفراد أمريكا والناتو في أكواخهم المحفوظة جزاء أعمالهم ، سواء كانوا عسكريين أو مدنيين مادام يعملون للاحتلال، ولن يسمح لهم بأن يتنفسوا سعداء.
نحن نعرف المحتلين، لن يجد عناصرهم الأمن هنا تحت مسميات النشاط المدني، هم مستهدفون من قبلنا مادام لهم تواجد عسكري في بلادنا، ويشاركون هنا في المعارك ضد الأفغان بأي شكل كان، وسنواصل جهادنا المقدس ضدهم وضد عملائهم إلى أن نطرد جميع المحتلين من أفغانستان وأن نهيئ الأرضية لقيام النظام الإسلامي الخالص، إن شاء الله.
إمارة أفغانستان الإسلامية

۲۵/۷/۱۴۳۶هـ ق

۲۵/۲/۱۳۹۴هـ ش ــ 2015/5/14م