ضابط بـ CIA: استخدمنا مع قادة القاعدة أساليب تعذيب حرب فيتنام

كشف مسئول استجوابات تم إرساله إلى مركز تابع للمخابرات المركزية الأمريكية السي آي إيه عام 2002م، من أجل استجواب أحد قادة تنظيم القاعدة خلال فترة البحث المحموم عن زعيم التنظيم أسامة بن لادن، عن تفاصيل خاصة بالتحقيقات ودفع المتهم للحديث بطرق مبتكرة للتعذيب.
وكشف كارل أنه تلقى أوامر واضحة بفعل أي شيء من أجل دفع القيادي بالقاعدة إلى الكلام، وهو ما سجله بعدها في كتاب له أسماه “المحقق” بحسب سي إن إن.
وذكر المحقق تجربته الشخصية تجاه التحقيقات مع قيادي القاعدة، والتي وصفها بأنها كانت مروعة، مؤكدا أنه وزملاءه نفذوا ما يعرف بالاستجواب المتقدم وهو التعبير الأمريكي الخاص بالتعذيب.
وأضاف كارل أنه ساهم في البرنامج منذ أيامه الأولى، وطالبه مسئولوه بأن يكون مبدعا في الأساليب التي يتبعها في التحقيق مع قيادي القاعدة وفعل كل ما يتطلبه منه الأمر.
وذكر المحقق أن الأساليب المتبعة كانت مشابهة لما كان يمارس ضد المعتقلين الأمريكيين خلال حرب فيتنام، بينها الحرمان من النوم والتشويش على الحواس وسواها من الطرق، وهو ما يتفق مع ما تسرب من التقرير الخاص بالكونغرس والذي يشير إلى ممارسات للتعذيب قام بها جهاز المخابرات مثل الإيهام بالإغراق، وممارسات أخرى مثل رمي الأشخاص في مياه مجمدة

المصدر / مفكرة الإسلام