عناصر الميليشيات قاموا باستشهاد 16 فرداً بمن فيهم العلماء والنساء والأطفال وأحرقوا أكثر من 40 منزلاً في بشتون كوت

أفادت الأنباء الواردة من مديرية بشتون كوت بولاية فارياب  جاء فيه: بعد أن قتل مجاهدو الإمارة الإسلامية يوم أمس القائد الميليشي الظالم / عطا محمد في ضواحي مديرية قيصار وأصابوا قائدين آخرين بجراحات بالغة، قام ميليشيات القائد المشار إليه بالإنتقام من عامة الناس المدنيين.

عناصر الميليشيات الذين لم يكن لديهم قدرة مواجهات المجاهدين هاجموا على قرى ” زغن، وقلعه نيازبيك، واوآق دره”، في البداية هاجموا على الكتاتيب القرآنية والمساجد، وقاموا باستشهاد المفتي محمد آصف والمولوي اسدالله وهما كانا مدرسين في المدرسة الدينية مع أربعة من طلبة العلم الديني بطريقة وحشية، ثم هاجموا على القرويين حيث نهبوا البيوت ثم اضرموا النار في أكثر من 40 بيتاً واحرقوها كاملة وقاموا باستشهاد 10 قرويين بمن فيهم النساء والأطفال والشيوخ، واصابوا عدد آخر بجروح خطيرة.

يقال بأن أفراد العدو أحرقوا جثث بعض الشهداء أيضاً. إنا لله وإنا إليه راجعون.