قندهار: عاصمة الإمارة.. عاصمة الجهاد

التردد الشديد شيء واضح تماما لدى القيادة العسكرية في أفغانستان بشأن افتتاح جبهة قتال واسعة في قندهار.
والسبب مفهوم حتى لغير العسكريين وهو استحالة علاج فشل عسكري ضخم في هلمند، بفشل مشابه وربما أفدح في قندهار.
فإذا كان الكثير من المحللين يرون أن القيادة الأمريكية، سواء في البيت الأبيض أو في كابول، هي في حاجة إلى نصر سريع في أفغانستان، وأن قندهار لها أهمية كبيرة في السيطرة على البلاد وفرض الاستسلام على الشعب.
فإن كان رأيهم هذا صحيح ـ وهو ليس صحيحا كله ـ فإن قندهار ليست هي المكان الملائم لتحقيق نصر لجيوش الاحتلال.
لهذا يتردد الأمريكيون كثيرا في بدء حملة فاشلة جديدة قد تصبح نهائية في تحديد مصير مغامرتهم الفاشلة في أفغانستان والخروج من تلك البلاد بدون قيد أو شرط لأن قندهار عائدة لا محالة كي تحتضن الإمارة الإسلامية مرة أخرى.