مجلة الصمود تدخل عامها الرابع

حافظ منير

عندما قام نابليون بشن حملة صليبية على مصر ، جاء بسفن مملوءة بالكتب والمطابع ، فالأعداء يعرفون تماما قيمة الإعلام في الحرب .

وعندما قام الأمريكان بغزو بلاد المسلمين “أفغانستان والعراق” حشدوا كل آلاتهم الإعلامية الجبارة وسخروها لهذه الحرب الصليبية .

فقد جاء بوش الصغير بهوليوود وبقنواته الأخرى لتمارس غسيل الأدمغة والضحك على الذقون ، حتى ذكرنا بفرعون وسحرته الذين يمثلون جانب الشر والكفر ، وذكرنا المجاهدون بموسى عليه السلام وحزبه.

إن السحر الإعلامي الذي استخدمته أمريكا في حربها ذكرنا بسحر فرعون !

فالقنوات الإخبارية الصليبية التي تمارس الكذب والخداع ، وتجعل الحق باطلا وبالباطل حقا ، هذه القنوات الإخبارية الغير محايدة وكأنها حبال سحرة فرعون ، تتحول إلى حية يسحروا بها عيون الناس !

إن نفس المصطلحات التي استخدمها فرعون يستخدمها الأمريكان ضد المجاهدين .

فالأمريكان يسمون المجاهدين بمصطلحات ساذجة تدل على ممارستهم الكذب الفاضح على شعوبهم ، فيقولون عن المجاهدين : ” ميليشيات ـ فلول ـ جيوب ـ .. الخ “.

وأما المصطلحات التي استخدمها فرعون ضد موسى عليه السلام وحزبه ، فقد ذكرها الله عز وجل في قوله :

( إن هؤلاء لشرذمة قليلون ، وإنهم لنا لغائظون )، فهذا فرعون يصف أهل الحق بأنهم ” شرذمة “.

فالتاريخ يُعيد نفسه ، كيف لا والحرب هي هي “بين الكفر والإسلام ” .

وقال بوش وبكل غطرسة وتجبر قبل احتلاله لأفغانستان: ( من ليس معنا فهو ضدنا ) .

وهي نفسها المصطلحات التي استخدمها فرعون حين قال : ( قال فرعون ما أريكم إلا ما أرى ، وما أهديكم إلا سبيل الرشاد ) !

إذن ، فالحرب القائمة اليوم بين الإسلام والكفر يلعب فيها الإعلام دورا عظيما في ترجيح الكفة “بعد الإيمان واليقين والاعتماد على الله عز وجل ومن ثم على تضحيات المجاهدين العظيمة ” .

فلا يمكن أبدا تجاهل دور الإعلام ، فهو الذي يصيغ المصطلحات ويتلاعب بها ، وهو باستطاعته إظهار الحقيقة أو إخفائها .

لذلك ظهرت إلى النور قبل 4 سنوات “مجلة الصمود” ، والتي أخذت على عاتقها نشر الحقيقة بين أبناء الأمة الإسلامية، لتبث في نفوسهم روح الجهاد وحب الاستشهاد وبذل الدماء رخيصة في سبيل هذا الدين العظيم .

بالرغم من مرور 4 سنوات من العمل المتواصل

المضني ، إلا أن لذة هذه العبادة كانت هي السائدة .

إن استشعار الأجر من رب العالمين هو الوقود الحقيقي لاستمرارنا .

إن مجرد تخيلنا أننا نساهم بنصرة هذا الدين لهو دافع عظيم لاستمرارية هذه المجلة المباركة .

إن الفارق الكبير بيننا وبين أعدائنا ، هو أنهم ماديون ، يعملون من أجل مصالحهم الشخصية ومن أجل مصلحة دنيوية تافهة ، بينما نحن ولله الحمد لا نعمل لصالح أنفسنا ولا لصالح مكاسب دنيوية رخيصة ، بل لا نطمع إلا بأن ننال الأجر العظيم الذي سيكون سببا لدخولنا الجنة .

لقد اعترف الصليبي الكافر “رامسفيلد” وبكل مرارة بأن الإعلام الجهادي انتصر على الإعلام الأمريكي .

وقال بصريح العبارة أنه لم يكن يتذوق طعم النوم بسبب اكتساح الإعلام الجهادي وتبوئه مرتبة عظيمة يصعب هزيمتها .

نقول نحن القائمون على مجلة الصمود لكل الإعلاميون الجهاديون : بارك الله بكم وبجهودكم العظيمة ، فقد حملكم الله عز وجل أمانة عظيمة ، فإياكم وإضاعتها، فلا يؤتى الإسلام من قِبَلكم .

لقد صنعتم مجد أمتكم وأرهقتم عدوكم ، وجعلتم ليله كنهاره ، ولم يتبقى على النصر الكبير إلا القليل ، فالصبر الصبر ، والثبات الثبات .

تذكروا أنكم تتعاملون مع الله عز وجل وليس مع رئيس شركة.

فأروا الله سبحانه ما يحب.

أما نحن فإننا نعاهد الله عز وجل بأن نستمر في عطائنا ، ولن نكل ولن نمل بإذنه سبحانه .

ونسأله العون والسداد .